محتـوى الخبـر
إعلام الجمعية : 3/14/2019


طالب عفيفة: المسابقة متميزة وحققت نجاحاً باهراً عبر مستواهاً الرفيع وسبقها على المستوى المحلي والعالمي

حقق منتسبو الجمعية القطرية لتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة من الأشخاص ذوي الإعاقة مراكزاً متقدمة عبر فوز "5" منهم بمراكز متقدمة في النسخة الأولى من مسابقة القرآن الكريم "اقرأ وارتق" الخاصة بالأشخاص ذوي الإعاقة من الطلاب والطالبات بالمدارس والمراكز التعليمية بالدولة، والتي نظمتها مدرسة الشحانية النموذجية للبنين، وحظيت المسابقة في نسختها الأولى بمشاركة "230" طالب وطالبة من "72" مدرسة ومركز تأهيلي وتعليمي متخصص بكافة مناطق الدولة، وشملت المسابقة حفظ القرآن الكريم عبر "6" مستويات تنافسية متفاوتة، وخصصت لها "55" جائزة من قبل ادارة المدرسة، وشهد الحفل الختامي للمسابقة حضوراً كبيراً من الأشخاص ذوي الإعاقة وأولياء أمورهم من الآباء والأمهات ومجموعة من المسؤولين بالجهات الداعمة والمدارس المشاركة والمعلمين، وكرمت ادارة المدرسة الطلاب الفائزين بالمسابقة، بجانب تكريمها للّجنة المنظمة ولجنة المحكمين والجهات الداعمة لها والمشاركة فيها.

وأشاد السيد طالب عفيفة، عضو مجلس إدارة الجمعية القطرية لتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة بالمسابقة، وقال إنها أبرزت المستوى المتميز في حفظ القرآن الكريم لدى الأشخاص ذوي الإعاقة، الأمر الذي يحظى بإهتمام كبير من الدولة متمثلة في وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، ووزارة التعليم والتعليم العالي، والمؤسسات التعليمية التابعة لها، بجانب المراكز المتخصصة، وإمتدح عفيفة إدارة ومعلمات مدرسة الشحانية النموذجية للبنين، واصفاً تنظيمهم لمسابقة متخصصة في القرآن لكريم للأشخاص ذوي الإعاقة بأنها فكرة جديدة وغير مسبوقة على المستوى المحلي والإقليمي إن لم يكن على المستوى العالمي، كما أعرب عفيفة عن سعادته بالنجاح الكبير الذي حققته المسابقة في نسختها الأولى والذي إنعكس في القبول والمشاركة الكبيرين فيها من الأشخاص ذوي الإعاقة والمدارس والمراكز التعليمية والتأهيلية المختلفة بالدولة.

وهنأ عفيفة الطلاب الفائزين من منتسبي الجمعية والمراكز التابعة لها "شهد هادي المري ـ المركز التأهيلي للبنات، ويوسف فؤاد أحمد ـ المركز التعليمي"، و"يوسف محمد الأحمدي، وأحمد فؤاد العمادي، وطلال ناصر الشمراني ـ المركز التأهيلي للبنين"، والذين فازوا بمراكز متقدمة في المسابقة، وأشاد بمستواهم المتميز في حفظ القرآن الكريم، والذي تحقق عبر مجهودات مشتركة بين أولياء أمورهم والمعلمين بمراكز الجمعية، مضيفاً بأن مشاركة الجمعية بالمسابقة تأتي تحقيقاً لأهدافها المتمثلة تأهيل ودمج الأشخاص ذوي الإعاقة في المجتمع وإشراكهم في كافة فعالياته وأنشطته، الأمر الذي يساهم في تحقيق الحياة الكريمة لهم.

وتقدمت السيدة غزوة صالح القحطاني مديرة مدرسة الشحانية النموذجية للبنين خلال الكلمة التي ألقتها في الحفل الختامي للمسابقة بالشكر لكافة الجهات التي أسهمت في انجاح النسخة الأولى من المسابقة، وخصت بالشكر كافة المراكز والمدارس المشاركة وأولياء الأمور، وجمعية قطر الخيرية الشريك المجتمعي في المسابقة، ووزارة التعليم والتعليم العالي الراعية للمسابقة، ووزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية التي أشرفت على المسابقة عبر لجنة التحكيم المكونة من نخبة من الدعاة والعلماء المتخصصين في القرآن الكريم وعلومه، بجانب تقديمها للشكر لولية الأمر السيدة شيخة الهاجري "أم الخير"، لدعمها المقدر والمتميز للمسابقة، كما خصت بالشكر الأستاذة "بوسي عطية" معلمة الدعم التعليمي الإضافي بالمدرسة صاحبة الفكرة والمبادرة بتنظيم المدرسة للمسابقة، وتقدمت كذلك بالشكر للسيدة دلال بدر الشمري النائبة الإدارية بالمدرسة لإشرافها المتميز على المسابقة، متمنية تواصل نجاحها في الأعوام القادمة.