محتـوى الخبـر
إعلام الجمعية : 9/23/2018

تدرب عليها مجموعة من الضباط وضباط الصف بالمرور

أمير الملا: الدورة تهدف لتيسير حصول الصم على الخدمات والتوعية المرورية

العقيد محمد راضي الهاجري: المتدربون حققوا مستوى متميز في معرفة واستيعاب لغة الاشارة

احتفلت الجمعية القطرية لتأهيل ذوي الإحتياجات الخاصة والادارة العامة للمرور بختام الدورة التدريبية التي نظمتها الجمعية حول لغة الإشارة للصم واستخداماتها الشرطية والمرورية لمجموعة من الضباط وضباط الصف بالإدارة العامة للمرور بوزارة الداخلية، وشرف الاحتفال الذي نظم بمقر الادارة العامة للمرور، السيد أمير الملا، المدير التنفيذي للجمعية، والعميد محمد عبد الرحيم معرفية مدير ادارة الهندسة والسلامة المرورية بالادارة العامة للمرور، والعقيد محمد راضي الهاجريي مدير ادارة التوعية المرورية، ومجموعة من مسؤولي الجمعية وموظفيها وضباط وضباط صف ادارة المرور، وشهد الحفل تكريم السيد أمير الملا والعميد محمد معرفية للمحاضرين في الدورة وتوزيع شهادات حضور للمتدربين فيها من ضباط وضباط صف الادارة العامة للمرور، بجانب تكريم العميد محمد معرفية للسيد أمير الملا بتسليمه درعاً تكريمياً من الادارة العامة للمرور للجمعية تقديراً لجهودها في تنظيم الدورة التدريبية، كما شهد الاحتفال قيام مجموعة من الضباط المتدربين بالدورة بجانب مساعد المدرب سعد الحرقان "أصم" بأداء مشهد تمثيلي عملي بلغة الاشارة، ووصف المشهد محاكاة للاجراءات التي يقوم بها شرطي المرور لدى توقيفه لأحد الصم الذي يقود بسرعة زائدة بالشارع العام وكيفية التواصل معه عبر لغة الإشارة للصم، وتحويله للتحقيق ومن ثم القيام بتحرير مخالفة له، وتحويله لضابط التوعية المرورية لارشاده بلغة الاشارة وتوعيته بضرورة الالتزام بقوانين المرور حفاظاً على حياته وحياة مستخدمي الطريق، حيث أشاد الحضور بالأداء المتميز لضباط المرور للغة الاشارة الأمر الذي يعكس مدى استفادتهم من الدورة التدريبية، والتي حاضر فيها خبير لغة الاشارة السيد ناجي زكارنة، مستشار الإعاقة السمعية بالجمعية ومذيع لغة الاشارة بقناة الجزيرة الفضائية، بمشاركة من خبيري لغة الاشارة للصم المذيعين بالجزيرة "الدكتور سمير سمرين، والسيد محمد البنعلي"، بجانب مساعد المدرب السيد محمد سعد الحرقان"بطل الراليات القطري"، واستمرت الدورة لثلاثة أسابيع، تلقى فيها الدارسين شرحاً تدريبياً عملياً للغة الإشارة ومحاكاة الصم بجانب إجراء حوارات مع المدربين بلغة الإشارة، كما خضعوا لتدريب عملي متخصص في لغة الإشارة للإستخدامات الشرطية والمرورية، الأمر الذي يمكنهم من التعامل مع الصم وتيسير إجراءاتهم المتعلقة بالخدمات التي تقدمها الإدارة العامة للمرور لهم.

وأعرب السيد أمير الملا المدير التنفيذي للجمعية القطرية لتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة خلال كلمته في الحفل عن سعادته البالغة بالمستوى الرفيع من الأداء الذي قدمه الضباط المتدربين بالدورة عبر تعاملهم مع الأصم بلغة الاشارة بصورة وصفها بأنها "أقرب للإحترافية"، مؤكداً بأن الدورة جاءت ضمن التعاون المتميز بين الجمعية ووزارة الداخلية وإداراتها المختلفة والتي منها الإدارة العامة للمرور، بجانب أنها تأتي ضمن الخطط التدريبية للجمعية والتي تستهدف تأهيل الأشخاص ذوي الإعاقة وتوفير السبل والوسائل والامكانات التي تسهل تواصلهم مع فئات المجتمع المختلفة، وتسهل حصولهم على الخدمات المختلفة بكافة مرافق الدولة بسهولة وذلك عبر التواصل السهل والايجابي بينهم ومقدمي الخدمة بكافة مستوياتهم، بجانب تخصص الدورة في تيسير التواصل بين منتسبي الإدارة العامة للمرور من ضباط وضباط صف والصم، وتمكينهم من لغة الإشارة ومهارات التواصل مع الصم الأمر الذي يسهل حصول الصم على الخدمات المرورية بصورة متميزة، وأشاد الملا بالمستوى المتميز من الخدمات التي تقدمه وزارة الداخلية متمثلة في كافة إداراتها بما فيها الإدارة العامة للمرور للأشخاص ذوي الإعاقة سواء كانت تلك الخدمات بمرافق الوزارة أو في الشارع العام وكافة الأماكن بالدولة، واعرب عن أمله في تواصل التعاون المتميز بين الجمعية ووزارة الداخلية وإدارة المرور لما فيه مصلحة الأشخاص ذوي الإعاقة بالدولة، مؤكداً استعداد الجمعية الكامل لتوفير التدريب المستمر في لغة الاشارة ومهارات التعامل مع الأشخاص ذوي الإعاقة بكافة أنواعها للمنتسبين للادارة العامة للمرور ووزارة الداخلية، الأمر الذي يساهم في تقديم الخدمات بصورة متميزة للأشخاص ذوي الإعاقة ويساهم في تحقيق الحياة الكريمة لهم.

وأوضح العقيد محمد راضي الهاجري، مدير ادارة التوعية المرورية بالإدارة العامة للمرور، بأن الدورة التدريبية هدفت لتعليم منتسبي الادارة العامة للمرور وتعريفهم بلغة الإشارة ليكون في مقدورهم التواصل مع الصم بإعتبارهم من الشرائح المهمة في المجتمع، وللوصول بمنتسبي الادارة العامة للمرور ليكونوا ملمين بكافة وسائل التواصل مع كافة أفراد المجتمع، عبر كل الوسائل المتاحة للتواصل والتي منها لغة الإشارة للصم، مما يمكنهم من تقديم كافة الخدمات المرورية لكافة شرائح المجتمع، ويمكنهم من التواصل الجيد مع الصم سواء بمكاتب المرور بكافة مناطق الدولة أو بالطرق، مما ييسر تلقي الصم للخدمات المرورية والاستفادة منها، ويوفر لهم التوعية المرورية اللازمة، وأشاد العقيد الهاجري بالمستوى المتميز الذي حققه المتدربين من خلال الدورة في تعلم لغة الاشارة واستيعابهم الجيد لاساسياتها، واعرب عن تقديره للتعاون المتميز بين إدارته والجمعية، موضحاً بأن إدارته تحرص على التعاون بين كافة المؤسسات والجهات بالدولة بهدف تحقيق أهدافها الرامية للوصول لمجتمع آمن، وتخفيض الحوادث المرورية، والوفيات والإعاقات الناجمة عنها، وصولاً لتحقيق رؤية قطر للعام "2030م".