محتـوى الخبـر
إعلام الجمعية : 5/3/2018
"3" ذهبيات و"5" فضيات و "4" برونزية
الشيخ ثاني بن عبدالله: الانجاز تم بجهود متكاملة بين الدولة والطلاب وأسرهم والجمعية
الطلاب المتوجين: نهدي الفوز لسمو الأمير ومسؤولي الجمعية ومعلميها

أحرز منتسبو الجمعية القطرية لتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة من طلاب المركز التأهيلي للبنين، والمركزين التعليمي والتأهيلي للبنات "12" ميدالية ملونة في الأولمبياد المدرسي الخاص لذوي الاحتياجات الخاصة والذي تنافس في نسخته الـ"11" للعام الحاليما يفوق الـ"700"، متنافس ومتنافسة من كافة المدارس التابعة لوزارة التعليم والتعليم العالي بالدولة بجانب المدارس والمراكز المختلفة والمتخصصة في تأهيل وتعليم ورعاية الأشخاص ذوي الإعاقة، وأحرز طلاب المركز التأيلي للبنين التابع للجمعية "9" ميداليات "3" منها ذهبية و"3" فضية و"3" برونزية، فيما أحرزت طالبات المركزين التعليمي والتأهيلي للبنات "3" ميداليات فضيتان وبرونزية، وتوج الأبطال من منتسبي مراكز الجمعية في حفل كبير نظم من قبل ادارة الرياضة المدرسية بوزارة التعليم والتعليم العالي والإتحاد القطري لرياضة ذوي الاحتياجات الخاصة بمقر الاتحاد، ضمن مجموعة من الفائزين والفائزات المنتسبين للمدارس والمراكز المختلفة، وسط حضور كبير من مسؤولي وزارة التعليم والإتحاد والجمعية القطرية ومدراء المدارس ومعلميها وأولياء أمور الطلاب، وقلد الأبطال الفئزون من ذوي الاحتياجات الخاصة مسؤولو تلك الجهات والجهات الراعية للأولمبياد في نسخته الحالية.
وأعرب سعادة الشيخ ثاني بن عبد الله آل ثاني، رئيس مجلس إدارة الجمعية القطرية لتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة عن سعادته البالغة بالإنجاز الذي حققه الطلاب المنتسبين للجمعية بالأولمبياد المدرسي الخاص، مؤكداً بأن ذلك الانجاز تم بجهود متكاملة وتعاون متميز بين الطلاب من الأشخاص ذوي الاعاقة وأسرهم وأولياء أمورهم ومعلمي ومدربي ومسؤولي الجمعية والأخصائيين العاملين فيها بكافة مجالاتهم، الأمر الذي انعكس ايجاباً في اكتشاف وتنمية مهاراتهم وصقلها مما مكنهم من تحقيق تلك النتائج الباهرة، الأمر الذي ينعكس على كافة المشاركين في الأولمبياد المدرسي الخاص، والذي زادت نسبة المشاركين فيه من أقل من "20" مشاركاً في نسخته الأولى قبل "11" عاماً لما يزيد عن الـ"700" مشاركاً ومشاركة، الأمر الذي ارجعه سعادته للجهود الكبيرة المبذولة من الدولة ممثلة في حكومتها عبر الرعاية الكريمة لفئة الأشخاص ذوي الإعاقة التي يحظون بها من صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى حفظه الله، والدعم الكبير من المؤسسات العاملة في مجال الإعاقة، بجانب الجهود المقدرة من العاملين فيها والجهود المتميزة التي يبذلها الآباء والأمهات في ترقية وتطوير وتأهيل أبنائهم ذوي الاعاقة.
وأعرب الفائزون من طلاب وطالبات مراكز الجمعية عن فرحتهم الكبيرة بنيلهم للميداليات المختلفة وتتويجهم بها، واعلنوا عن اهدائهم للفوز لسمو أمير البلاد ولمسؤولي الجمعية ومعلميها، كما أعرب مجموعة من أولياء الأمور عن شكرهم لوزارة التعليم والتعليم العالي والاتحاد القطري لرياضة ذوي الاحتياجات الخاصة لتنظيمهم المتميز للدورة التي تحقق المعاني والأهداف الحقيقية لدمج أبنائهم من ذوي الإعاقة في المجتمع وتؤثر ايجاباً على حياتهم وتدفع بها نحو الأفضل.