محتـوى الخبـر
إعلام الجمعية : 2/14/2018

الشيخ ثاني بن عبدالله: المشاركة الكبيرة لفئات المجتمع بالفعاليات يعكس إهتمام الدولة بالرياضة

عبدالقادر المطوع: الاتحاد الرياضي لذوي الاحتياجات يعكس اهتمام الدولة وتشجيعها لممارستهم للرياضة

أمير الملا: الدولة أتاحت لذوي الإحتياجات الخاصة كافة الإمكانات اللازمة لممارسة الرياضة

طالب عفيفة: مشاركة ذوي الإعاقة في الفعاليات الرياضية يحقق إندماجهم في المجتمع

إحتفلت الجمعية القطرية لتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة باليوم الرياضي للدولة عبر مشاركة قياداتها وموظفيها ومنتسبيها من الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة ومراكزها عبر المشاركة بمجموعة من الفعاليات المنظمة بعدة جهات بالدولة، وشرف معالي الشيخ عبدالله بن ناصر آل ثاني رئيس الوزراء ووزير الداخلية برعايته الكريمة ومشاركته للأشخاص ذوي الإعاقة احتفالاتهم باليوم الرياضي التي نظمت بقاعة الدحيل الرياضية التابعة لنادي الدحيل، والتي حضرها منتسبوا كافة المؤسسات والجهات العاملة في مجال رعاية وتأهيل وتعليم الأشخاص ذوي الإعاقة بالدولة، وشارك سعادته الأشخاص ذوي الإعاقة بمجموعة من الأنشطة الرياضية خلال الاحتفال الذي تم بحضور مجموعة من منتسبي ومسؤولي وزارات ومؤسسات الدولة وبحضور سعادة العميد محمد سعد الخرجي المدير العام للإدارة العامة للمرور بوزارة الداخلية، والسيد طال عفيفة عضو مجلس إدارة الجمعية القطرية لتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة، وعبر الأشخاص ذوي الإعاقة عن سعادتهم البالغة بتشريف معالي رئيس الوزراء ورعايته للفعاليات التي نظمت خصيصاً لهم، مؤكدين بأنه بذلك ضرب لهم المثل والقدوة الحسنة من مسؤولي الدولة للإهتمام بالرياضة كسلوك إنساني يمكن الفرد من العيش بصحة جيدة ويمارس حياته وأنشطته بصورة طبيعية، الأمر الذي رسخه صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد المفدى حفظه الله عبر رعايته الكريمة وتشجيعه للرياضة بالبلاد مشيدين بقراره الحكيم بتخصيص يوم رياضي للدولة تمارس فيه كافة مؤسسات وفعاليات المجتمع القطري الرياضة بكافة ألوانها.

كما إحتفل الأشخاص ذوي الإحتياجات الخاصة منتسبي الجمعية القطرية لتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة بمشاركة مجموعة من المؤسسات العاملة في مجال ذوي الإعاقة بالدولة باليوم الرياضي بمقر الاتحاد الرياضي لذوي الاحتياجات الخاصة، برعاية سمو الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني رئيس اللجنة الأولمبية القطرية، وتشريف سعادة السيد جاسم راشد البوعينين الأمين العام للجنة الأولمبية ومجموعة من قيادات اللجنة، وحضور السيد عبد القادر المطوع أمين السر المساعد للاتحاد القطري لرياضة ذوي الاحتياجات الخاصة، والسيد أمير الملا المدير التنفيذي للجمعية القطرية لتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة، والسيد طالب عفيفة عضو مجلس ادارة الجمعية ومجموعة من مسؤولي الجمعية وموظفيها، ونظمت مجموعة من المسابقات بالإتحاد منها كرة القدم والسلة وتنس الطاولة وعدد من الأنشطة الرياضية.

وأشاد سعادة الشيخ ثاني بن عبدالله آل ثاني رئيس مجلس ادارة الجمعية القطرية لتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة بالمشاركة الكبيرة للأشخاص ذوي الاعاقة بمختلف الفعاليات التي نظمت بالدولة والتي انتظمت فيها كافة فئات ومؤسسات المجتمع القطري لممارسة الرياضة بكافة أنواعها، الأمر الذي وصفه بأنه تظاهرة رياضية نادرة ومتفردة بكافة دول العالم، مشيداً بالإهتمام البالغ الذي يوليه سمو الأمير وتوليه الدولة للرياضة التي لها الأثر الكبير في المحافظة على الصحة واللياقة البدنية وتساعد بقدر كبير في العيش بصحة جيدة، وعبر السيد عبد القادر المطوع، الأمين العام المساعد للإتحاد القطري لرياضة ذوي الاحتياجات الخاصة عن سعادته بالمشاركة الكبيرة للأشخاص ذوي الاعاقة بفعاليات اليوم الرياضي، وأوضح أن مشاركة أكثر من "10" مؤسسات متخصصة في مجال الإعاقة بفعاليات الإتحاد الرياضي تؤكد على حرص الدولة ومؤسساتها على إشراك ذوي الإعاقة في كافة فعاليات المجتمع، الأمر الذي يسهم بقدر كبير في دمجهم في المجتمع، بجانب تحقيق تلك المشاركة للأهداف المنشودة من تخصيص يوم للرياضة بالدولة، مؤكداً حرص الإتحاد على مشاركة كافة الأشخاص ذوي الإعاقة في الأنشطة الرياضية، داعياً لهم ولأسرهم للمزيد من المشاركة التي قال أن الإتحاد ابوابه مفتوحة لهم بمقره يومياً عبر إشراف من مدربين وكوادر طبية وإدارية متميزة ومتخصصة في مجال رياضة الأشخاص ذوي الإعاقة.

وأعرب السيد أمير الملا، المدير التنفيذي للجمعية القطرية لتأهيل ذوي الإحتياجات الخاصة عن بالغ سعادته بالمشاركة المتميزة والكبيرة للأشخاص ذوي الإعاقة بكافة الفعاليات الرياضية التي انتظمت بمختلف المناطق والمؤسسات والمراكز الرياضية بالدولة، مؤكداً على أهمية الرياضة للفرد لكونها تمثل الوقاية له من الاصابة بالأمراض، فهي تقوي جسده ومناعته، وأوضح بأن تقدم المجتمعات ورقيها يقاس اليوم بمدى اهتمامها بالرياضة ومنح الوقت الكافي لممارسة الرياضة فيها، وزاد بأن الرياضة مهمة بدرجة أكبر للأشخاص ذوي الإعاقة لحاجتهم الكبيرة لتقوية عضلاتهم، حيث يعاني كثير منهم من ضعفها وضمورها بسبب قلة الحركة، والتي تتسبب بالسمنة المفرطة لدى بعضهم، داعياً جميع الشخاص ذوي الإعاقة لمزيد من الاهتمام بالرياضة وجعلها جزءاً من أنشطتهم اليومية، مؤكداً بأن الدولة أتاحت لهم عبر الإتحاد القطري لرياضة ذوي الإحتياجات الخاصة، كافة الإمكانات اللازمة لمارستهم للرياضة بمقر الإتحاد، تحت اشراف فريق عمل متخصص في مختلف أنواع الرياضة بجانب العلاج الطبيعي والرعاية الطبية الرياضية المتخصصة.

وتقدم السيد طالب عفيفة، عضو مجلس ادارة الجمعية بالشكر لسمو أمير البلاد المفدى للمكرمة الأميرية السامية بتخصيص يوم رياضي رسمي للدولة، الأمر الذي وصفه بأنه يعكس اهتمام الدولة بصحة مواطنيها والمقيمين بأرضها الطيبة، ذلك الإهتمام الذي انعكس في الدعم الكبير الذي توليه الدولة للرياضة بمختلف أنواعها، وتنظيمها للفعاليات الرياضية الدولية بقطر والتي ستتوج بإذن الله بإستضافة البلاد لنهائيات كاس العالم في العام "2022م"، وأكد عفيفة على اهتمام الجمعية بمشاركة منتسبيها سنوياً بكافة الفعاليات التي تنتظم بالدولة في اليوم الرياضي، بجانب إشراكهم في كافة الاحتفالات والفعاليات بالدولة الأمر الذي يحقق أهداف الجمعية الرامية لتأهيل الأشخاص ذوي الإعاقة ودمجهم وتوفير الحياة الكريمة لهم بالدولة.

وأوضحت السيدة اليازي الكواري، نائب مدير المركز الثقافي الاجتماعي لذوي الاحتياجات الخاصة التابع للجمعية، بان الرياضة ثقافة مجتمعية ومنهاج للحياة الصحية يجب ترسيخها في حياة الجميع، مؤكدةً بأن تخصيص يوم رياضي رسمي بالدولة يعكس الاهتمام الذي توليه القيادة الرشيدة للرياضة لما لها من الأهمية في حياة الجميع، وشددت الكواري على أهمية ممارسة الرياضة بكافة أيام السنة، لما فيها من فوائد لا تخفى على الجميع، لاسيما الأشخاص ذوي الإعاقة لكون الرياضة تقوي عضلاتهم وابدانهم الأمر الذي يساعدهم على مارسة حياتهم بصورة طبيعية، وأشادت السيدة سارة الدوسري مسؤولة العلاقات العامة بالاتحاد القطري لرياضة ذوي الاحتياجات الخاصة بالمشاركة الكبيرة لمسؤولي الدولة بقيادة سمو الأمير ومعالي رئيس الوزراء والسادة الوزراء وكبار مسؤولي الدولة، مؤكدةً بأنهم بذلك يضربون المثل لكافة أفراد المجتمع القطري في أهمية الرياضة في حياتنا، مما يحفزهم لممارسة الأنشطة الرياضية بافة أنواعها.

وقالت السيدة نعمات المطري، المشرفة على المركز التعليمي والمركز التأهيلي للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة التابع للجمعية، بأن مشاركة منتسبي المركز بالفعاليات الرياضية جاءت ضمن أهداف الجمعية الرامية لدمجهم مع كافة فئات وفعاليات الدولة، مؤكدة أن الأشخاص ذوي الإعاقة يحتاجون لممارسة الرياضة وترسيخ اهميتها بحياتهم، لكونها تمثل عوناً كبيراً لهم في ممارسة أنشطتهم الحياتية العادية، مؤكدةً بأن الجمعية تحرص على تقديم حصص رياضية لمنتسبيها بصورة شبه يومية بمقر المركز تحت اشراف مسؤولي وموظفي الجمعية، لما تمثله الرياضة من أهمية في حياتهم، وأشاد السيد احمد صقر، المشرف على المركز التأهيلي لذوي الاحتياجات الخاصة "للبنين" التابع للجمعية، بمشاركة الجهات والمؤسسات العاملة في مجال الإعاقة في فعاليات اليوم الرياضي للدولة، مؤكداً بأن الرياضة لها دور كبير في العيش بصحة وسعادة، وقال إن تخصيص يوم رياضي بالدولة رسخ في أذهان الجميع أهمية الرياضة، لا سيما الأجيال الناشئة، وقال بأن الاهتمام بالرياضة أصبح سلوكاً متبعاً بكافة مؤسسات الدولة وأصبحت الرياضة في عالم اليوم متاحة للجميع كل حسب مقدراته وميوله الرياضية.