محتـوى الخبـر
إعلام الجمعية : 2/6/2018

أمير الملا: البرنامج يشمل زيارات لمعالم الدولة التراثية ويعرف بالعادات والتقاليد الوطنية

اليازي الكواري: نستهدف عبر البرنامج دمج ذوي الإعاقة وتعريفهم بالوطن وتراثه وثقافته

أطلقت الجمعية القطرية لتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة برنامجها السنوي "مكشات شتاء قطر"، والذي تنظمه سنوياً عبر المركز الثقافي الاجتماعي للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة التابع لها، ويشمل مجموعة من الزيارات والرحلات "المكشات"، لمناطق مختلفة بالدولة لتعريف ذوي افعاقة بالمعالم التراثية والأثرية بقطر، بجانب تعريفهم على الموروثات الشعبية والتراثية لـ"هل قطر"، وإكسابهم العادات والتقاليد القطرية والخليجية العربية العريقة في الكرم وأدب المجالس والضيافة، ودشنت الجمعية بـ"كشتة" لمزرعتي "عذبة" بمنطقة عذبة، و"سدرة الشمال" بمنطقة  الغشامية، وشمل برنامج الكشتة التعرف على مجموعة من المقتنيات التراثية المعروضة بمزرعة "سدرة الشمال" والمعرض المصور لتاريخ قطر وتراثه، بجانب التعرف على مجموعة من الحيوانات بالمزرعة والمستجلبة من بقاع مختلفة من العالم من ابقار وخيول وغزلان وحيوانات اللاما والسلاحف وخلافها، بجانب بعض الحيوانات المحنطة، كما صاحب الكشتة بمزرعة "عذبة" برامج ترفيهية وثقافية ومسابقات، بجانب العرضة التراثية الشعبية، والتي شارك فيها الحضور من الأشخاص ذوي الإعاقة، ووزعت هدايا رمزية لهم، كما تعرفوا عبر الرحلة على بعض ملامح أدب المجالس والضيافة العربية الأصيلة، واستمتعوا بالأطعمة التراثية الشعبية التي أعدت لهم بالكشتة.

وأوضح السيد أمير الملا المدير التنفيذي للجمعية القطرية لتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة بأن الجمعية تنظم سنوياً برنامجي "مكشات شتاء قطر"، و"مكشات صيف قطر"، والتي تقوم عبرهما بتعريف الأشخاص ذوي الإعاقة من منتسبيها على المعالم التراثية والأثرية والسياحية بالدولة، وتعرفهم عبرها على الثقافة القطرية الغنية والعريقة بكامل جوانبها لاسيما، أدب الضيافة العربية الأصيلة، وثقافة المجالس وتقديم القهوة واحترام الكبار والتعلم منهم عبر المجالس والتي تنتقل عبرها الثقافة والتراث من جيل لآخر، وتقدم الملا بالشكر للسيد محمد عجلان الكعبي وأسرته، لإستقبالهم لمنتسبي الجمعية بمزرعتهم "درة الشمال".

وكشفت السيدة اليازي الكواري نائب مدير المركز الثقافي للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، بأن برنامج "مكشات شتاء قطر"، يشمل العام الحالي بجانب زيارة مزرعتي "عذبة، ودرة الشمال"، زيارتين لاحقتين لمنطقتي "الخور، وسيلين"، عبر معسكرين تنظمهما الجمعية في الفترة المقبلة، ويشمل برنامجهما على رياضات الشواطئ والصحراء، والتعرف على ثقافة التخييم، والموروثات القطرية العريقة المتعلقة ببيوت الشعر والجلسات العربية في الروض، وكرم الضيافة وأدب المجالس، بجانب البرامج الثقافية الأخرى والترفيهية، موضحةً بأن تلك البرامج تستهدف تثقيف الأشخاص ذوي الإعاقة وتعريفهم بتراثهم الوطني وعادات وتقاليد "هل قطر"، بجانب دمجهم في المجتمع، الأمر الذي يسهم في تحقيق أهداف الجمعية في الدمج وتحقيق الحياة الكريمة والآمنة للأشخاص ذوي الإعاقة بالدولة وتأهيلهم وتمكينهم وصقل قدراتهم وتنميتها.