محتـوى الخبـر
جريدة العرب : 7/25/2017
دشنت الجمعية القطرية لتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة جدارية «تميم المجد» بمقر الجمعية، تحت رعاية سعادة الشيخ ثاني بن عبدالله آل ثاني -رئيس مجلس الإدارة-، من أجل دمج ذوي الإعاقة في الفعاليات الوطنية، للتعبير بأسلوبهم الخاص عن حبهم للوطن، باعتبارهم جزءاً لا يتجزأ من المجتمع القطري.
حضر التدشين سعادة الشيخ الدكتور خالد بن ثاني بن عبدالله آل ثاني -عضو مجلس الإدارة-، والسيد ربيعة الكعبي -نائب رئيس مجلس الإدارة-، والسيد أمير الملا -المدير التنفيذي-، وطالب عفيفة -عضو مجلس الإدارة-.
وقام سعادة الدكتور الشيخ خالد بن ثاني بالتوقيع على الجدارية، وقال: «تواجدنا اليوم لتأكيد التكاتف مع حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، وتجديد البيعة والتعبير عن الولاء، من خلال التوقيع على جدارية «تميم المجد»، والتي بدأت بشكل عفوي وانتشرت في كافة مناطق البلاد، تعبيراً من الشعب القطري عن التعامل مع هذا الحصار الجائر بالأخلاق الحميدة».
وأضاف سعادته أن قطر أثبتت أنها قادرة على تحدي الصعاب، بإرادة أميرها وشعبها، بل إن الدولة حولت الحصار من أزمة إلى مكسب على الأصعدة كافة، فقد أعلن سمو الأمير في خطابه التاريخي الإسراع في تنمية الاقتصاد والتشجيع على الاستثمار، كما أن السوق القطري أصبح أكثر انفتاحاً على العالم، بجانب السمعة الدولية الطيبة التي اكتسبتها قطر خلال الأزمة من خلال التعامل الأخلاقي والراقي مع دول الحصار، وتأكيد سمو الأمير على تمسك قطر بحل الأزمة بالحوار دون الانجراف إلى أفعال طائشة وغير مسؤولة.
وتابع: «سعيد اليوم بتواجدي في الجمعية القطرية لتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة، بجانب منتسبي الجمعية، الذين أثبتوا وطنيتهم وعزيمتهم في الدفاع عن قطر وسيادتها، فذوو الإعاقة دائماً ما يبهروننا بإرادتهم التي يحتاج إليها الوطن في هذه الفترة، فقطر لن تبنى إلا بسواعد أبنائها».
من جهته قال السيد ربيعة الكعبي، إنه سعيد بالمشاركة في التوقيع على جدارية «تميم المجد»، والذي يعتبر عملاً بسيطاً ورمزياً للتعبير عن حبنا للوطن وتأييدنا وولائنا لسمو الأمير، موضحاً أن الشعب القطري بجانب إخوانهم المقيمين تشاركوا في الوقوف بجانب الدولة لتجاوز الأزمة الحالية، متمنياً أن تنتهي الأزمة في أقرب وقت لصالح وحدة الأمة الخليجية، وأضاف أنه يثق في القيادة الرشيدة في تجاوز الأزمة، فصاحب السمو ألقى خطاباً شاملاً، والذي كان بمثابة خارطة الطريق لكل من يريد التعامل مع قطر، وأن قطر لديها الاستعداد للتعاون مع الجميع، لكن دون الانتقاص من سيادتها.
حب الوطن 
وأكد السيد أمير الملا، أن تدشين الجدارية اليوم بمقر الجمعية القطرية لتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة، يهدف إلى تعزيز روح الوطنية لدى منتسبي الجمعية، حيث إن هذه الجداريات صارت ترمز لحب الوطن وسمو الأمير، ووقوفهم صفاً واحداً مع دولتهم، معبرين عن تضامنهم معها من جميع الفئات، مضيفاً: «لذا فقد رأينا أنه من حق ذوي الإعاقة أن يعبروا عن صمودهم ووقوفهم وراء قيادتهم وإيمانهم بسمو الأمير، وهذا حق أصيل يجب أن نكفله لذوي الإعاقة». وقال إن الجمعية ستنظم عدداً من الفعاليات الوطنية الأخرى لذوي الإعاقة، مثل تدشين جدارية مرسومة بأيديهم، لتوعيتهم بالأحداث التي تحيط بهم، حتى لا يكونوا منعزلين وعرضة للتأثر بالأخبار المغلوطة أو السلبية عن قطر، كما أن هذه الفعاليات تساهم بشكل كبير في دمج ذوي الإعاقة في المجتمع.
وقال السيد طالب عفيفة، إنه سعيد بتنظيم فعالية وطنية لذوي الإعاقة من منتسبي الجمعية، حيث إنهم يشعرون بسعادة وفخر كبير عند إتاحة الفرصة لهم للتعبير عن حبهم للوطن وصاحب السمو، مشيراً إلى أن الجمعية تقوم كل فترة بإقامة مثل هذه الفعاليات لتعزيز روح الوطنية لديهم. وأضاف أنه على ثقة من إنهاء الحصار، فمع مرور الوقت ستتزايد حملات الإدانة والاستنكار للحصار، وستكسب قطر مزيداً من المؤيدين سواء على مستوى الحكومات أو على المستوى الشعبي، فلا يمكن أن يتم حصار شعب بأكمله، لمجرد المطالبة بعدة قرارات بعيدة عن المنطق والعقل ولا تمت للواقع بصلة.