محتـوى الخبـر
الدوحة - أمير سالم : 12/6/2014
افتتح سعادة الشيخ ثاني بن عبد الله آل ثاني رئيس مجلس إدارة الجمعية القطرية لتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة، المقر الجديد للمركز الثقافي الاجتماعي التابع للجمعية.
جاء افتتاح المركز ضمن برنامج احتفال الجمعية باليوم العالمي لذوي الإعاقة، وحرص سعادة الشيخ ثاني بن عبد الله يرافقه السيد ربيعة الكعبي نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية، على تفقد المركز الجديد، والاطلاع على سلسلة الخدمات المقدمة للأعضاء من ذوي الاحتياجات الخاصة.
شهدت الاحتفالية توزيع شهادات تقدير لأصحاب الإسهامات الكبيرة في دعم هذه الفئة، وتكريم الجمعية لسعادة الشيخ ثاني بن عبدالله آل ثاني تقديراً لجهوده في تقديم الدعم غير المحدود للجمعية.
أقيمت على هامش الاحتفالية دورة للإرشاد الأسرى للتوعية بكيفية التعامل الإيجابي مع ذوي الاحتياجات الخاصة،وممثلي الأوليمبياد الخاص، وأذاع فريق من الجمعية القطرية لهواة اللاسلكي بثاً مباشراً للفعاليات عبر الأثير إلى جميع أنحاء العالم على مدار يوم الاحتفال.
وأكد السيد ربيعة الكعبي نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية القطرية لتأهيل الاحتياجات الخاصة أن قطر تولي اهتماماً كبيراً بفئة المعاقين وتذلل لهم كافة العقبات.
وأضاف: أن هناك تشريعات تمكن المعاق صحياً وتعليمياً ومهنياً وتنموياً وتدمجه بشكل طبيعي في المجتمع وفقاً لرؤية الدولة 2030 وبناء على توجيهات حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، مضيفاً :»في مجال التعليم يوجد كافة المقومات التي تساعد الطفل المعاق على اندماجه، وغير قابل للاندماج يتم إنشاء مراكز متخصصة له كمركز الشفلح وغيره، وهناك من يعانون من صعوبات التعلم وهؤلاء لهم مسار خاص».
وأوضح أن اليوم العالمي للمعاق يمثل رسالة قوية للعالم على ضرورة الالتفات لقضايا المعاقين والسعي دائماً لدمجهم اجتماعياً، موضحاً أن الشخص المعاق يستطيع فعل المعجزات ومن حقه خدمة وطنه من خلال تنمية قدراته الذاتية، لافتاً إلى أن الجمعية تبذل جهداً كبيراً على العمل لتوفير كافة المقومات لذوي الإعاقة من خلال دعمهم ودعم أسرهم.
وبين أن الجمعية تأخذ مساراً خاصاً بالتدريب والتثقيف والتعليم والجانب الاجتماعي ، يشمل الإعانات والدعم لذوي الإعاقة وأسرهم.
من جانبه، أكد السيد طالب عفيفة عضو مجلس إدارة الجمعية القطرية لتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة،أن الجمعية بكافة مرافقها تقدم خدمات يومية ودائمة على مدار الساعة لذوي الإعاقة من المقيمين والمواطنين على السواء دون تفرقة. وأشاد بدعم وزارة العمل والشؤون الاجتماعية للمركز الثقافي الاجتماعي، لافتاً إلى أن الجمعية القطرية لتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة، تضع سياسة واضحة بإشراف سعادة الشيخ ثاني بن عبدالله آل ثاني رئيس مجلس الإدارة لتوعية المجتمع بفئة وحقوق ذوي الاحتياجات الخاصة. وقال:»إن دولة قطر لا تحتاج إلى يوم عالمي للتذكير بذوي الإعاقة، لأنها تقوم بجهود يومية متواصلة على كافة الأصعدة والمجالات لتلبية احتياجاتهم ودمجهم في المجتمع.
بدورها، أشارت السيدة اليازي الكواري مدير المركز إلى أن المركز يهدف إلى تمكين ذوي الإعاقة من المشاركة ودمجهم مجتمعياً. وأضافت أن المركز يقدم خدمات عالمية المستوى وأن طاقم العاملين من المتطوعين، يقومون بدورهم في تقديم خدمات احترافية.
ونوهت أن خطة المركز تتضمن منظومة أساسية من الخدمات في مجالات التوجيه والتدريب الأسري ومجال الدمج المجتمعي وتعديل الاتجاهات السلبية مجتمعياً بهدف إحداث نقلة نوعية في خدمات ذوي الإعاقة.
وتابعت: أن الاحتفال باليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة يدشن بداية انطلاقة جديدة لشراكة بين ذوي الإعاقة وأسرهم والمركز،مبينة أن المركز دشن دورة للإرشاد الأسري، وهو نهج جديد في تقديم دورات من هذا النوع إلى جانب ورش العمل وإصدار الكتب التوعوية بالتعامل مع هذه الفئة.
وأوضحت أن المركز يستعد للمشاركة في اليوم الوطني وكافة الفعاليات والمناسبات إلى جانب الملتقيات والمعسكرات في المدارس بهدف التوعية بذوي الاحتياجات الخاصة الإعاقة ودورهم في المجتمع.
من جهتها، قالت سارة الدوسري، مدير «مبادرات الأوليمبياد الخاص: «إن فريقاً من المونديال الخاص حرص على المشاركة في احتفالية الجمعية القطرية لتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة، ويتكون من ذوي الإعاقة الذهنية بكافة درجاتها». وأضافت أن الفريق يقوم بالتنسيق مع كافة المراكز والمؤسسات لدعم التعاون وتنفيذ خطط الدمج في المجتمع، إلى جانب حضور كافة الفعاليات والمناسبات والمنافسات الرياضية.
وأوضحت أن فريق من الأولمبياد الخاص، يشارك في المنافسات التي تقام بالقاهرة حالياً ضمن خطة مشاركاته الرياضية الخارجية.
من ناحيته، قال السيد سبعان مسمار الجاسم أمين سر الجمعية القطرية لهواة اللاسلكي: «تم إنشاء محطة بث خاصة لإذاعة احتفالات الجمعية القطرية لذوي الاحتياجات الخاصة بيوم المعاق، وترسل المحطة رسائل تواصل مع جميع جمعيات اللاسلكي على مستوى العالم بهذه المناسبة» .وأضاف: تلقينا رسائل وأرسلنا مثلها، من وإلى جمعيات هواة اللاسلكي بالعالم، وقال: «إن الجمعية القطرية لهواة اللاسلكي من الجمعيات الكبرى في هذا المجال،وتضم في عضويتها خبراء ومتخصصين على أعلى مستوى، وهي تحظى بعضوية الاتحاد العالمي للاتصالات.