محتـوى الخبـر
إعلام الجمعية : 6/19/2011

صرح سعادة الشيخ  ثاني بن عبد الله آل ثاني  رئيس مجلس إدارة الجمعية القطرية لتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة بأن تفاعل المؤسسات الاقتصادية والمالية والبنوك  مع الجمعية لدعم أنشطتها وتحقيق أهدافها يتم عن قناعة هذه المؤسسات بالدور الانساني الفاعل للجمعية لتحقيق أهدافها وتمكين الاشخاص ذوي الاعاقة من حياة كريمة والمشاركة في بناء المجتمع وتنميته كما يساعد ذلك على افتتاح مشاريع وخطط مستقبلية تستطيع الجمعية القيام بها وتنفيذها من أجل التطوير وتحسين الأداء لكافة الخدمات المقدمة لتلك الفئة . ولقد كان التبرع السخي المقدم من بنك الدوحة الاسلامي الأثر في نفوسنا جميعاً مما يساعد على توفير وشراء مجموعة من الأجهزة الطبية والتعويضية للمسجلين بالجمعية وتساعد هذه الأجهزة على فك عزلة الاشخاص ذوي الاعاقة بالمجتمع فالكرسي المتحرك يعطيه فرصة التفاعل والتواصل والتحرك وممارسة حياته بشكل طبيعي وتوفير  المعين السمعي لمن يعانون من ضعف في السمع يعمل على فك

 العزلة والاندماج والتواصل السمعي والكلام والتعبير عن الذات وهذه أمثلة لتوضيح أهمية تلك الأجهزة ودورها الفاعل في حياة الاشخاص ذوي الاعاقة .
وحرصاُ من الجمعية على توفير وصرف كافة الأجهزة الطبية والتعويضية  فهناك لجنة مشكلة  بالجمعية من الاختصاصيين في هذا المجال لتحديد هذه النوعيات ومدى أهميتها للشخص من ذوي الاعاقة ( لجنــــة صرف الأجهزة الطبية والتعويضية )  وخلال اجتماعها رقم ( 34 ) كانت هناك الحاجة الى شراء عدد ( 58) جهاز طبياً وتعويضاً لعدد ( 46) حالة من منتسبي الجمعية المسجلين بها كإعاقات سمعية وحركية وبصرية أو متعددة .
وأضح سعادته بأنه تمت مخاطبة بنك الدوحة الاسلامي للدعم والتبرع لتوفير هذه الأجهزة وتمت الاستجابة الانسانية الرائعة  ، وقد تنوعت الأجهزة الطبية والتعويضية من كراسي متحركة عاديــــــــة وكهربائية وتجهيزات خاصة بدورات المياه لـــــذوي الاعاقة الحركية  ومعينات سمعية ونظارات للإعاقة البصرية الشديدة واجهزة تقويم للمشي ، وأسرة طبية .
وفي الختام وجه سعادته كل الشكر والتقدير بالإنابة عن مجلس إدارة الجمعية ومنتسبيها والعاملين على هذا التبرع السخي من بنك الدوحة الاسلامي لدعم الجمعية وتمنى أن تحذو  كافة الجهات حذو بنك الدوحة مما يحقق أهدف  الجمعية ويساعد على وصول كافة الخدمات للأشخاص ذوي الاعاقة .